ኤምባሲ ሃገረ ኤርትራ ኣብ ሃገረ ቐጠር

Eritrean Embassy in Qatar

سفارة دولة ارتريا في قطر

الجاليتين الإرترية والإثيوبية ينظمون تظاهرة مشتركة لدعم إتفاق السلام بين بلديهما

نظمت يوم الجمعة الموافق 17/08/2018م بإستاد الدوحة بدولة قطر الجاليتين الإرترية و الإثيوبية تظاهرة إحتفالية لدعم إتقاف السلام الذي وقعه فخامة الرئيس أسياس أفورقي رئيس دولة إرتريا و معالي رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية في التاسع من يوليو المنصرم

هذا وقد شملت التظاهرة التي شارك فيها جمهور غفير من جاليتي البلدين عدد من البرامج الرياضية و الفنية و كلمات سفيري البلدين و رؤساء الجاليتين.

و في الكلمة التي ألقاها سعادة السفير/علي ابراهيم أحمد سفير دولة إرتريا بقطر مخاطبا الحضور قائلاً 🙁 نحن نقف معاً هذه الوقفة التضامنية مع مبادرة السلام بين بلدينا إرتريا و إثيوبيا برعاية فخامة الرئيس أسياسي أفورقي رئيس دولة إرتريا و معالي الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية ، إذ نؤكد مساندتنا و دعمنا لهذه الخطوة البناءة التي تعتبر حدثاً مفصلياً إستثنائياً .. في تاريخ البلدين و شعبيهما الشقيقين ، لما في هذه المبادرة الكريمة من فرص كبيرة لترسيخ السلام الدائم ، القائم على فتح صفحة جديدة من السلام و الصداقة في سبيل تأسيس مستقبل مشرق يؤدي الى ازدهار البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية و الاجتماعية ، لما فيه الخير لشعوب المنطقة كافة.

فلنمد ادينا سوياً من أجل ترسيخ ثقافة السلام و الصداقة و المحبة و التعاون.    

و في الختام أود ان اتقدم بعظيم الشكر و الامتنان الى دولة قطر ممثلة بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ، امير دولة قطر و حكومته الرشيدة و الشعب القطري،و الشكر موصول الى اللجنة المشتركة من الجاليتين الإرترية و الاثيوبية  المنظمة لهذا الحفل المميز البهيج).

كما جاء في كلمة سعادة السفير/متاسبيا تادسي ولدي قرقيس سفير جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية 🙁 بادي ذي بدء أود ان أهنئكم  بحلول هذا اليوم التاريخي ، واسمحو لي كذلك أن نعرب عن بالغ شكرنا وتقديرنا لكل من سعادة رئيس الوزراء أبي أحمد ولفخامة الرئيس أسياس أفورقي لخلقهم الأمل المشرق في نفوسنا .

 إذ لايوجد اية اختلاف بين كل من الشعب الأثيوبي والأرتري،وهناك روابط منذ القدم بين الشعبين من حيث اللغة والثفافة والتاريخ،وأن علاقاتنا الودية مرتبطة بالدم والروح ،  كما يرتبط الشعبين بتاريخ وثقافة مشتركة وأمضوا مع بعضهم الأيام السعيدة والمؤلمة .

 إذ أن الشعب المتواجد في المهجر يعرب عن بالغ سعادته للسلام والمحبة التي حدثت بين الشعبين بعد مرور نحو 20 عام ، حيث ان الإستقبال والإستضافة المميزة التي أبداها  كلا الشعبين من تلقاء نفسه خلال زيارة سعادة رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد إلى أرتيريا ، وكذلك خلال زيارة سعادة الرئيس الإرتيري إسياس افورقي إلى أثيوبيا ، يعتبر دليلاً ملموسا على مدى السعادة والفرح التي غمر بها  كلا الشعبيين وقد كان مشهد لقاء الأهالي المفترقة وهم يذرفون الدموع مؤثرة للغاية . 

وقد تم حاليا فتح صفحة جديدة بين الشعبين ، وينبغي علينا ان نحرص على الحفاظ ونماء هذه الفرصة الثمينة ، وقد تم بدء العلاقات الدبلوماسية من أجل بناء هذه العلاقات على أسس راسخة ، كما نشهد حاليا علاقات الشعب بالشعب يمضي بوتيرة متسارعة وكذلك تشهد نمواً متسارعاً  الرحلات التي بدأت بين الخطوط الجوية لكلا البلدين .

إذ أن للمغتربين في الخارج  من كلا البلدين دور منوطة بهم من أجل ترسيخ وإرساء هذه المصالحة التي بدأتها قيادات البلدين،وعلينا ان نخرج في هذا  اليوم متعهدين من أجل تعزيز هذه المصالحة ، حيث انه من أجل إنجاح هذا الهدف ينبغي عقد منابر تشاورية وإعداد برنامج مسابقات رياضية والعروض الثقافية وغيرها من هذه البرامج المماثلة وذلك من أجل   تعزيز علاقاتنا  في المستقبل .

وأود أن أدعوا مجتمع كلا الجاليتين بأن يبذلوا كل مابوسعهم في العمل على تقريب المغتربين لكلا البلدين وذلك بالوضع بعين الإعتبار هذه المصالحة التي بدات بين البلدين .بالإضافة إلى ذلك أود ان أعلمكم باننا نحن كدبلوماسيين ستجدون دعمنا في تحسين كل الظروف وذلك فضلاً  عن أعمال العلاقات الدبلوماسية .

وفي الختام ، أود ان أحث الجميع بالعمل الدؤوب كي يستمر العلاقات على هذا المنوال ، معرباً في الوقت ذاته عن بالغ شكري وتقديري لحكومة وشعب دولة قطر وبصورة خاصة حضرة صاحب السمو الشيخ / تميم بن حمد ال ثاني ، و لكل من ساهم في نجاح هذا البرنامج).

من جانبه أكد السيد/ وليد ياسين علي جامع رئيس الجالية الإرترية بدولة قطر قائلاً ( بعد أن رحب بالحضور نحتفل اليوم دعما ً التي سطرها فخامة الرئيس/ إسياس أفورقي  ومعالي رئيس الوزراء الدكتور/ آبي أحمد ونلتقي لنجسد معاني الرسالة الأسمى في الوجود ألا وهو الحب و السلام تجمعنا علاقة مبادئها احترام سيادة الأوطان عمادها أن السلام مفتاح التنمية للبلدين الشقيقين.

من جانبه عبر المهندس/ كملاتشو كطلا منجستو رئيس الجالية الإثيوبية بالدوحة عن بع أن رحب بالمشاركين بالغ سعادته للسلام والمحبة التي حدثت بين الشعبين،قائلاً إذا وجد السلام وجد الأمن والإستقرار ،وأضاف قائلاً نحن في زمن السلام والتكامل بين بلدينا ونقف معاً ضد كل من يعترض طريقنا الى السلام من أجل حماية السلام ومكتسباته وشكر معالي رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور/ آبي أحمد على مبادرة السلام مع إرتريا كذلك فخامة الرئيس/إسياس أفورقي للترحيب وقبول هذه المبادرة التي كانت حلماً لتكون واقع معاشا من أجل مصلحة بلدين.

تخلل الحفل إستعراضات شعبية إرترية وأثيوبية وأغاني الحب والسلام عكست فرحة الحضور، أحيت الحفل نجوم الفرق الفنية المحلية التابعة للجالية الإرترية والإثيوبية التي نالت إعجاب المشاركين لما قدموه من تراث وفن وفلكور شعبي أصيل لشعوب البلدين.